حرارة المحيطات

حرارة المحيطات

تغييرات مفاجئة في حرارة المحيطات منذ أربعين عاماً

دلال جمال

أعلن علماء أن أسطح المحيطات مرت بتغييرات حرارية مفاجئة قبل ما يقرب من أربعين عاماً، لكنهم لا يعرفون السبب على وجه التحديد. وأشار العلماء إلى أن الطبقات السطحية من مياه شمال الكرة الأرضية شهدت انخفاضاً في الحرارة بلغ نحو ثلث درجة مئوية، في حين شهدت مياه محيطات جنوب الأرض ارتفاعاً بنفس القدر تقريباً. وأكد فريق البحث العلمي في بحثه الذي نشرت نتائجه في مجلة نيتشر (الطبيعة) العلمية، أن تلوث الهواء لا يمكن أن يكون السبب في تلك التغييرات، وأن هناك برودة طرأت في منتصف القرن العشرين. كما اعترف العلماء أنهم لا يعرفون السبب وراء تلك التغييرات، ومن غير المعروف أيضاً إن كان هذا متصلا بجميع المحيطات.

وسجلت تلك التغييرات، التي تسمى التغييرات الملحية العظيمة، خلال العقود القليلة الماضية في الجزء الشمالي من المحيط الأطلسي، ومنها واحدة ظهرت في السبعينيات.

وأظهرت سجلات الحرارة في الكرة الأرضية خلال السبعينيات أن هناك فترة برد فيها سطح الأرض في الجزء الشمالي منها، في حين شهد الجزء الجنوبي سخونة نسبية.

ويقول العلماء إن الاختلاف في درجات الحرارة ربما جاء بسبب إطلاق كميات أكبر من منتجات «الايروسول»، وهى مواد غبارية وذرات صناعية فائقة الصغر، في شمال الكرة الآرضية، حيث يتركز معظم الانتاج الصناعي في العالم.

المصدر : مجلة بيئتنا - الهيئة العامة للبيئة - العدد 130