التلوث

التلوث داخل المنزل

مبارك العجمي

* ما المقصود بالمباني المريضة

- هي المباني التي يراعي في تصميمها التهوية الجيدة داخلها والحرص الشديد علي إحكام غلق النوافذ ومنع دخول الهواء النقي الي جو المباني وهذه المباني تعتبر مريضة وجوها أشبة بجو الغواصات التي طال اختفاؤها في أعماق البحار .

* كيف يتلوث الهواء داخل المنزل ؟ !

يتلوث الهواء داخل البيت بالغازات والابخرة غير المرئية وتشمل هذه الأبخرة التي تتصاعد من ماكينات تصوير المستندات أو من الورق الذي ينسخ ومن ورق الحائط ومن مواد التنظيف والتي يحتوي بعضها علي غاز الفورمالدهيد وهو غاز يسبب الغثيان وطفح الجلد والاضطراب في مواعيد الطمث عند النساء .

* هل تعتبر المكيفات من ملوثات الهواء داخل البيوت ؟!

- نعم ... فالغازات غير المرئية تنبعث من أجهزة التكييف والتدفئة المركزية فيخرج مكنها تراب غني بالمواد العضوية أو الفطريات أو العفن وما أسرع ما تتخذ هذه المواد سبيلها الي أجهزة التدفئة والتكييف حيث تمثل هذه المواد العضوية التربة الخصبة لنمو الفطريات والميكروبات لاسيما حينما تتوقف هذه الأجهزة عن العمل أثناء غياب أهلها عطلة نهاية الأسبوع مع إغلاق النوافذ ومنافذ الهواء في البيت مما يشكل خطورة كبيرة علي صحة الإنسان .

* ماذا عن غاز أول أكسيد الكربون ؟!

هو من الغازات لتي تنتشر في جو البيوت وهو غاز سام يسبب لمن يستنشقه إجهاد وزغلله مع إرتباك زهني وفقد القدرة علي التركيز مع صداع مؤلم وفقدان للوعي ، وهو ينتج من إختراق الغاز الكيروسين داخل البيوت .

* والغازات الهيدروكربونية

- تنتشر أيضا في جو البيوت وخاصة أثناء قلي أو شواء الأسماك واللحوم وغيرة .

* كيف يتلوث هواء البيوت بالرصاص ؟!

- يحدث الداخلي من خارج البيت بسبب أدخنة المصانع وعوادم السيارات وأتربة الشوارع ... وهذه الملوثات تتسرب الي بيوتنا عبر الفتحات والنوافذ .... وقد ثبت أن نصف الأتربة العاقة بالجو تتسرب الي داخل السكن وتكمن خطرتها في حملها لحبيبات الرصاص السامة ، الناتجة من عوادم السيارات وقد ثبت أن تركيز الرصاص بهواء البيوت ضعف تركيزة في الهواء خارج البيوت .

* ما تأثير الرصاص علي صحة الإنسان ؟!

- حبات الرصاص دقيقة الحجم يسهل استنشاقها فتترسب في الاجزاء السفلي من الئتيين وعند ركود الهواء في المسكن ، فإنها تسقط فوق الأطعمة لتدخل إلي الجهاز الهضمي فتسبب تسمم الأطفال . وتخلفهم في تحصيل الدروس .

* كيف يلوث، الموكيت ، هواء المنزل ؟!

- وجد أن أسلوب الحياة العصرية في المنازل يعتبر من أباب تلوث البيئة حيث يوجد السجاد الثبت ، الموكيت ، فيكون هذا السجاد بمثابة المأوي المثالي للسوس أو العث المنزلي ولا يخفي أن هذا العث هو السبب الأكثر شيوعا في إثارة الربو ، وقد تزايد الربو تزايدا كبيرا في السنوات الأخيرة .

* ماذا عن الألوميتال في البيت ؟!

- لو تأملنا " الألوميتال " جيدا لأكتشفنا أنه مجرد حوائط وبدلا من أن يكون بالطوب والاسمنت فإنه بالزجاج الشفاف أو الغيمية والخطورة في أستبدال النوافذ الخشبية بالألوميتال، أنه أصم ليس بة مسام تساعد علي تهوية المنزل فلا يدخل الهواء ولا يخرج مثلما يحدث مع الشبابيك الخشب كما أن الالوميتال لا يحتفظ بالحرارة وبالبرودة فيجعل المنزل شديد الحرارة في الصيف ، وشديد البرودة في الشتاء ، كما أن الألوميتال لا يساعد علي التهوية الجيدة مما يؤدي إلي زيادة تكاثر البكتريا في جو المنزل ... والألوميتال أساسا غير مناسب لأجوائنا الحارة في البلاد العربية ويفضل إستبداله بالنوافذ الخشبية .

* كيف يضمن الإنسان في منزله هواءا نقيا مع تجنب أمراض التلوث الداخلي ؟!

- للوقاية من تلوث احتراق الوقود في المنزل يجب تهويتة جيدا خاصة في المطبخ والحمام مع ضرورة تركيب شفاط كهربائي صغير يسحب نواتج الاحتراق الي الخارج واستخدام المكنسات الكهربية الشافطه لأنها تساعد علي عدم إثارة الأتربة في جو المنزل وعدم انتشار العث المنزلي في حالة وجود الموكيت وكذلك عدم التنفيض الشديد الذي تقوم به ربات المنزل حيث يساعد ذلك علي انتشار الأتربة العالقة مرة أخري .

* وأخيرا ... هل تلعب الخضرة دورا في حماية هواء المنازل من التلوث ؟!

- نعم .. فالاهتمام بالخضرة يعد أحد أهم أسباب للحفاظ علي نقاؤة الهواء ، وخاصة الخضرة الممثلة في النبتات الثابتة في الأصص والنباتات المتسلقة للحوائط ونباتات الظل والزينة وكلها تلعب دورا مهما في تقليل التلوث داخل البيت، ورفع المتاعب النفسية والإجهاد الذي يصيب الناس ، وتقليل الأتربة بالإضافة إلي لمسة الجمال للبيت .

المصدر : مجلة بيئتنا - الهيئة العامة للبيئة - العدد 15