السيارة الخضراء

السيارة الخضراء

بريطانيا تساهم في مشروع السيارة الخضراء

هالة صلاح الدين

قام فريق صغير من العلماء في مدينة كامبريدج البريطانية باسهام كبير في مشروع تطوير محرك يرتكز علي خلية تعمل بالوقود تشغل بالهيدروجين في الولايات المتحدة الأمريكية وهو أقل تلويثا وضجة من المحرك الداخل الاحتراق.

جاء تطوير هذا المحرك نتيجة لمبادرة من الحكومة الأمريكية أيدتها سيارة وزارة الطاقة الأمريكية وتقضي بتطوير سيارة سياحية قدرتها 80 ميلا في الجالون (3,5 لتر كل مائة كليو متر) وكان من أهم المساهمين في تطوير المحرك شركة الاستشارات ارثر دي ليتل من ملاية ماسائوستس الأمركيكة ويمثلها في المملكة المتحدة البريطانية شركة كامبريدج كانسلتانتس لمتد حيث يقول مدير هذه الشركة الاخيرة ريتشارد ستوبارت كانت مهمتنا تقضي باستعراض تكنولوجيا نظم التحكم لمعرفة كيف يمكن تطويعها للتحكم بالخلية العاملة بالوود بحيث لا يفوق ثمنها في النهاية ثمن نظام التحكم في محرك عصري داخلي الاحتراق علما بأن ثمن الهيدروجين مكلف لكننا توزصلنا إلي صنع الهيدروجين من البنزين كما تمكنا من تطوير نظام خفيف الوزن يصلح للتركيب في سيارة سياحية عادية.

ويعمل هذا المحرك (كما في الصورة) عبر مراحل هي:

1- يدخل الهواء والوقود اللذان يغذيان جهاز المعالجة في منطقة الاكسدة الجزئية.

2- يزال الكبريت.

3- تقليلي حجم أحادي أكسيد الكربون.

4- يزال ما تبقي من أحادي اكسيد الكربون الذي يؤذي الخلية اعاملة بالوقود.

5- ويصعد الهيدروجين لينزل إلي الخلية العاملة بالوقود.

6- يتحول الهيدورجين والهواء إلي كهرباء في المرحلة الاخيرة.

ويضيف ريتشارد ستوبارت يكاد أحادي اكسيد الكربون يزال تماما أما اكسيد النيتروجين وهو مادة مهيجة ينزعج منها المصابون بداء الربو ويسهم في تكوين مزيج من الضباب والدخان الكيميائي منها عائب كليا لذلك تحظي هذه السيارة باهتمام واسع في اوروبا واليابان.

المصدر : مجلة بيئتنا - الهيئة العامة للبيئة - العدد 43