كوكب بلوتو

كوكب بلوتو

التغيرات المناخية تهدد كوكب بلوتو

هالة صلاح الدين

سارع خبراء في علم الفلك إلى التحذير من أن سطح كوكب بلوتو قد يشهد ارتفاعاً في درجات الحرارة، في حين سيكون الغلاف الجوي الذي يحيطه بارداً.

وقد استخلص علماء الفلك هذه الاستنتاجات بعد تسجيل ملاحظات خلال مرور كوكب بلوتو أمام كسوف رئيسي لنجم بي 126 آي.

وخلال كسوف العام 1998، خفت إضاءة النجم عند مرور كوكب بلوتو في مداره، الأمر الذي سهل للعلماء تدوين ملاحظاتهم، فيما تعلق بمعدلات الضغط والكثافة والحرارة للغلاف الجوي المحيط بكوكب بلوتو.

وقال مارك بوي، خبير في علم الأرصاد في مرصد لوايل في فالغ ستاف في ولاية أريزونا إنه في السنوات الـ 14 الأخيرة تم تسجيل تغير واحد أو أكثر، فالغلاف الجوي المحيط بكوكب بلوتو يتعرض للبرودة في حين تدل معطيات أخرى على أن سطح كوكب بلوتو بدأ يكتسب درجات حرارة عالية.

وأضاف بوي "التغيرات المسجلة أمر لا مفر منه خاصة وأن بلوتو يتحرك بعيداً عن الشمس، كل ما نراه هو أمر معقد أكثر مما كنا نتوقع".

ويتميز كوكب بلوتو بوجوده في مدار انحرافي ويتحرك بالتالي بشكل سريع بعيداً عن الشمس، وحسب اعتقاد علماء الفلك أنه خلال هذه الأوقات من حركة كوكب بلوتو إن الغلاف الجوي الذي يحيط به يتجمد لفترة قد تفوق مائة عام، وأكد العلماء أنه باستطاعتهم تسجيل ملاحظات إضافية قد تشكل معطيات مهمة لأبحاثهم خلال مرور كوكب بلوتو أمام مسار نجم جديد.

المصدر : مجلة بيئتنا - الهيئة العامة للبيئة - العدد 50