الشعاب المرجاينة

الشعاب المرجاينة

الشعاب المرجاينة

تعريفها وأماكن تواجدها في الكويت 

البيئة الساحلية الكويتية، بخاصة المناطق الجنوبية، من البيئات الغنية بالشعاب المرجانية، لتوافر الظروف الطبيعية المناسبة لنموها ممثلة في ضحالة هذه البيئة ،مما يتيح وصول الضوء إلى قيعان هذه السواحل، إضافة إلى الظروف المناخية المدارية التي تتيح درجة الحرارة المناسبة لنموها ، فضلا عن صفاء المياه، وتتركز الشعاب المرجانية بصفة خاصة حول الجزر الكويتية الجنوبية (كبر – قاروه – أم المرادم )، حيث تعد جزر مرجانية، كما تنتشر في القطع المرجانية بالمناطق الجنوبية للبيئة الساحلية، مثل قطعة جليعة وقطعة عريفجان وقطعة بنية ومنطقة أم الغرابي وأم الشياهين والزور وغيرها.

وتبرز قيمة الشعاب المرجانية في كونها تمثل موائل آمنة وغنية بالمواد الغذائية، ما يجعلها منطقة مضيافة " Host area" لأنواع كثيرة من الأحياء البحرية كالأسماك والقشريات والقنفذيات، كما أنها بيئة آمنة، حيث تحمي الأحياء البحرية من خطر الأمواج والتيارات البحرية، مما يساعدها على التكاثر والنمو بصورة طبيعية، كما يلجأ اليها أنواع كثيرة من الكائنات البحرية من خارج منطقة الشعاب للتكاثر كالسلاحف البحرية التي تجد فيها الأمان والغذاء.

كما تعد الشعاب المرجانية تراثا طبيعيا قوميا، تمثل مناطق سياحية جميلة متفردة يرتادها محبو الغوص للاستمتاع بمشاهدة المناظر الرائعة للشعاب المرجانية بأشكالها وألوانها الجميلة المتنوعة وأسماكها الكثيرة ذات الألوان الزاهية، بالإضافة إلى كونها مصدراً لبعض الأسماك الاقتصادية وبصفة خاصة سمك الهامور .وهي في الوقت تمثل خطا  دفاعيا وقائيا طبيعيا ضد خطر تأثير الأمواج، حيث تعد عامل حماية طبيعي للسواحل والمنشآت الساحلية من خطر النخر والتآكل.

وتكمن خطورة تدمير الشعاب المرجانية في أن عملية التجديد " التعويض " الطبيعي عملية بطيئة جدً قد تستغرق عشرات السنين، وربما لايتكون غيرها إذا ظلت أسباب التدهور قائمة، وأسوأها الناتج عن الملوثات النفطية الخطر الرئيسي للأحياء البحرية وبخاصة الشعاب المرجانية.

العوامل المؤثرة على الشعاب المرجانية 

تنقسم العوامل التي تؤثر على الشعاب المرجانية إلى عوامل طبيعية تتمثل في الحرارة والترسبات وتعكر المياه والملوحة ومعدلات السحج، وعوامل، أو بالأحرى مؤثرات بشرية تضر بالشعاب المرجانية، ومنها إلقاء المراسي التي تكسر المرجان، أو إلقاء المخلفات، أو من خلال حركة الزوارق التي يستتبعها سحب المرساة مما يؤدي إلى كسر المرجان أو خلعه. أيضاً الصيد الجائر الذي أدى إلى تدهور أو ندرة أو اختفاء أعداد من الأسماك المتعايشة على الشعاب المرجانية، إضافة إلى إحداث خلل في التوازن والتنوع الأحيائي في البيئة المرجانية ، كما أن تكرار حالات التلوث النفطي في المياه الكويتية والتي يتم معالجتها أو مكافحتها باستخدام المشتتات التي تجعل قطرات النفط تنتشر في عمود المياه ما قد يؤثر سلباً على حياة ونمو المرجان .

تكاثر المرجان

تعتبر معظم فصائل المرجان حول العالم خنثى،  والأخرى إما مذكرة أو مؤنثة، ويمكن للمرجان أن يتكاثر إما بالتزاوج أو من دون تزاوج، ويتم التكاثر بالتزاوج عادة مرة في العام . وفي غرب الخليج العربي تم توثيق تزامن مشائج المرجان على السواحل وكذلك الأمر في الكويت. وتبين الدراسات أن التكاثر في المرجان بالمياه الكويتية، والذي يحدث على الرغم من التباين الكبير في درجات الحرارة بين الصيف والشتاء، يختلف من نوع لآخر، كما أنه يتكاثر في مدد مختلفة في أواخر الربيع والصيف ، وتبدأ عملية التكاثر عند إطلاق البيض الحيوانات المنوية إلى سطح الماء حيث يتم التلقيح ويتكون الجنين، بعد مروره بمراحل انقسام مختلفة وصولاً الى مرحلة اليرقة "PLANULA" ، حيث تحتاج إلى 4-7 أيام للنمو لتصبح جاهزة التوطين بعد ملامستها جسماً صلباً لتصبح لاحقاً بوليبياً مرجانياً.

التنوع الأحيائي للشعاب المرجانية في الكويت

يوجد في المياه الكويتية نحو 35 نوعً من المرجان يستوطنها ويعيش عليها أو حولها العديد من الكائنات البحرية الفقارية مثل الأسماك والزواحف كالسلاحف البحرية، والثدييات كالدولفين والحيوانات اللافقارية مثل الاسفنج والصدفيات والقشريات والديدان والجوفمعويات والجلدشوكيات، ومنها قنفذ البحر، وخاصة النوع الأسود منه فهو واسع الانتشار في الشعاب المرجانية، ويرجع العلماء نحت هياكل المرجان الميتة إليه لأنه يتغذى على أنسجة الطحالب ويكشط ويهضم كربونات الكالسيوم. وتوجد أيضا أنواع أخرى من القنافذ التي تعيش في الشعاب المرجانية الكويتية ومنها قنفذ البحر القلمي ( نسبة إلى القلم) وقنفذ البحر ذو الشوكة الطويلة بصورة متوازنة .

كما يعيش نجم البحر على أنواع معينة من الشعاب المرجانية، ومن مجموعة الرخويات نجد حيوان الحبار ( الخثاق) الأكثر انتشاراً ومشاهدة حول الشعاب المرجانية الكويتية، خصوصاً في فصل الصيف، حيث يتجمع حولها في صورة جماعات.

أيضاً تم رصد أكثر من 100 نوع من أسماك الشعاب المرجانية التي تتخذ من الكائنات الصغيرة غذاء لها، وتستوطن الشعاب أيضاً أنواعا قليلة من الأسماك وبالتالي لها دور في عملية نحتها.

كما وتعتبر الجزر المرجانية الثلاث في الكويت موطنا حاضنا لثلاث فصائل من السلاحف البحرية الكويتية التي تضع بيضها على تلك الجزر، وهذه السلاحف يطلق عليها اسم Eretmochelys imbricate (hawkspill sea turtle) ، والأخرى الخضراء ويطلق عليها اسم Chelonia mydas (green sea turtle) ، وتتعرض الفصيلتان المذكورتان عالمياً للخطر ولهذا تعتبر حمايتهما والبيئة التي تحتضن البيض من الأولويات، وتعمر السلاحف البحرية طويلا وتعتبر مخلصة جدً لأعشاشها، بحيث تعود إلى تلك الأعشاش بالذات لوضع البيض.

ومعظم فصائل الطيور البحرية في الكويت تعتبر مهاجرة وعابرة، حيث تأتي وتغادر بحثا عن أماكن للتعشيش أو الراحة بعيدا عن فصل الشتاء القارص في أوروبا أو الحار في وسط آسيا .وهناك مجموعة واحدة وهي الطائر المائي ( النورس ) الذي يقضي الصيف في الكويت لأغراض التعشيش على جزر كبر وقاروه . وتبني خمس أنواع من الطيور المائية أعشاشها على الجزر المرجانية الكويتية، وهي كاسبيان Caspian sterna (Caspian tern) ، واللجام Birdled ، والأقل عرفا Lesser crested ، والرشيق ذو الخد الأبيض Swift and White – cheeked ، ولولا وجود الجزر المرجانية لما صنفت هذه الانواع بأنها تعشش وتتوالد في دولة الكويت.

أنواع الشعاب المرجانية في الكويت

وفقاً للدراسات والأبحاث العلمية الكويتية الحديثة، فقد تم رصد 35 نوعا من المرجان الصلب في المياه الكويتية، منها 29 نوعاً بانية للشعاب المرجانية و6 غير بانية، وللنوع المتفرع الذي رصد في المياه الكويتية أهمية خاصة، حيث لم يسجل إلا في الخليج العربي، وفيما يلى وصف مختصر لبعض منها : 

* عائلة القرنبيطيات ومنها نوع  (CATS paw coral)الغصني المقاوم للتيارات والأمواج أطرافه صفراء يوجد في المياه الكويتية على شعاب مديرة بوفرة، ويتواجد على أعماق بين 1 إلى 6 أمتار. وأيضا نوع Madracis Kirbyi ،ومستعمراته مسطحة وذات عقد متفرعة شبه غصنية، ولونها بني مائل للاحمرار، وفم البوليب أخضر داكن،  ورصدت مستعمرات هذا النوع في جزيرتي قاروه وكبر وحول مديرة، وينتشر في الكويت على عمق 10 أمتار بالمناطق المنخفضة الضوء.

* عائلة الغصنيات، ومنها Acropora clathrata  " Reef Building Corals " التي تحوي إشعاعات والتحامات غصنية، وهي تشكل صفائح وأشعة من طبقة واحدة أو عدة طبقات، لونها بني داكن أو فاتح، وبعضها أخضر مائل للبني. وفي الكويت تتواجد بشكل بقع في أعماق حتى 15 مترا وبعيدة عن الشاطيء . وهناك أيضاً مستعمرات Acropora arabensis  ذات الأغصان المتفرعة ولونها بني فاتح أو داكن ومجسمات بيضاء، ولا يعرف هذا النوع إلا في مياه الخليج العربي على أعماق تصل لنحو 5 أمتار على الشعاب البعيدة عن السواحل.

* عائلة السناميات، ومنها مستعمرات finger  coral ، ولها أشكال غير منتظمة من العقد والأغصان، ويشيع انتشارها في المياه الكويتية على أعماق تصل إلى نحو 10 أمتار،  ومنها نحو 14 شكلا حول جزيرة قاروه، ويأخذ هذا النوع ألوان بني داكن وبني فاتح إلى مائل للرمادي ،ووردي وبنفسجي. وهناك مستعمرات porites lutea  الضخمة ذات السطح الناعم، ولونها بني، وتشيع في المياه الكويتية على أطراف الشعاب، وعلى أعماق تصل الى 15 مترا. ومنها مستعمرات  GONIOPORA LOBATA البنية ذات الفم الأزرق الوردي، وانتشارها في الكويت قد يكون في صورة مستعمرات منعزلة على شعاب المناطق الضحلة أو على قاعدة الشعاب أو على هيئة بقع ضخمة في المناطق المحمية وعلى أعماق بين 10 الى 15 مترا.

* عائلة المكتنزيات، ومنها مسطحات متقاربة من siderastrea savignyana ، وتتميز بلون أبيض كريمي أو وردي باهت وتتواجد على جميع شعاب المياه الكويتية وتنمو حول الترسبات الرملية على الصخور. وكذلك المستعمرات الكتلية ذات القبب السمكية من Anomastraea irregularis ولونها بني بجدران بيضاء، وتوجد في جميع أعماق الشعاب المرجانية بالكويت، وتشيع في المناطق الرملية. 

* عائلة الورقيات، ومنها مستعمرات Pavona exoplanulta ذات اللون القهوائي الباهت، وتشيع في المياه الكويتية على أعماق حتى 15 مترا. أما نوع مستعمرات  DANA Pavona decussate ، فلونها بني وأبيض، وتتواجد كذلك في جميع شعاب المياه الكويتية من مسطحات الشعاب حتى قاعدتها. 

* عائلة الزواحفيات، ومنها culicia tenella ، وهي مستعمرات تتكون من عناقيد بوليباتها بنية، ولها حلقة برتقالية فاقعة، وتتواجد على معظم الشعاب المرجانية الكويتية في الضوء الخافت وتحت الصخور أو أسقف المغارات، وهناك مستعمرات POLYCYATHUS marigondoni المسطحة والزاحفة، وتنتشر في المياه الكويتية بالمناطق خفيفة الإضاءة. ونوع Paracyathus stokes ثابت وبوليباته شفافة تمتد ليلاً وحواجزه وأعمدته لونها أسود وتعيش في الأماكن منخفضة الضوء، غير أن تواجدها في الكويت يكون في المناطق المعتمة وتنتشر في قطعة عريفجان على الجدار الحديدي الداخلي للسفينة الغارقة . 

* عائلة الحرشفيات، مستعمرات Acanthastrea echinata  ، وهي مسطحة أو كتلية غير منتظمة، لونها خليط من البقع البنية والخضراء، ورغم عدم وفرة هذا النوع إلا أنه يتواجد في جميع الشعاب المرجانية بالكويت . ونوع Acanthastrea maxima  ، مستعمرات مسطحة أو رؤوس دائرية صغيرة لونها مخضر إلى برتقالي أو أحمر بني،  ورصدت مستعمرة في قطعة مديرة وأم العيش وجزيرة كبر . 

* عائلة الهضيبات، رصدت عينة واحدة في الكويت من نوع Hydnophora exesa بمنحدر خفيف على عمق 12 مترا في الجانب الجنوبي لجزيرة قاروه، ولونها أخضر.  

* عائلة المخيات، تضم هذه العائلة نوع Favia speciosa ،وهي عبارة عن مستعمرة كتلية ومستديرة ذات ظلال رمادية وبنية، ويتواجد في جميع أعماق الشعاب المرجانية الكويتية . ونوع Favia pallid مستعمراته كتلية ومستديرة ذات ظلال مختلفة من البني والرمادي والأبيض والأخضر المرقش أو الرمادي مع بقع بنية، ويتواجد بوفرة في المياه الكويتية في جميع الأعماق وعلى مسطحات الشعاب، وهو أكثر الشعاب المرجانية صلابة بالكويت. 

* عائلة القدميات، ومنها نوع Heterocyathus aequicostatus ويعيش المرجان منعزلا وطليقا على قاعدة مسطحة، وبداخل هيكله تعيش دودة، ولون المستعمرات بني شاحب، وغالبا ما يسود الإخضرار على فتحة الفم، ويعيش هذا النوع على الصخور أو الأشلاء الناعمة قرب مناطق محار اللؤلؤ التي تبعد عن شاطيء ميناء الأحمدي بنحو 4 كيلومترات .  

* عائلة الشجيريات، منها نوع Turbinaria peltata ، ومستعمراته وعائية مسطحة على شكل قبة أو سطح مقعر، لونها أخضر رمادي مائل للبني، ومجسات المرجان بيضاء أو صفراء، وتتواجد على مسطحات وحتى قاعدة الشعاب المرجانية، وتشيع أكثر في المياه العميقة لكنها ليست منتشرة في الكويت . وهناك مستعمرة وحيدة الواجهة وورقية، وفي بعض الأحياء مزدهرة الشكل من نوع Turbinaria reniformis ، لونها أصفر مخضر مع بوليبات بيضاء، وهي ليست منتشرة بالمياه الكويتية، حيث تم رصد قطعة كبيرة فقط بين شعاب مدير.

المصدر

المؤلف الناشر سنة الإصدار اسم المرجع 
فريق الغو ص الكويتي التابع للنادي العلمي الكويتي – النادي العلمي

بتمويل من الهيئة العامة للبيئة – منظمة الأمم المتحدة

2006

الموسوعة المصورة للشعاب المرجانية في الكويت

أستاذ دكتور زين الدين عبد المقصود غنيمي

 د راشد مزيد الصانع – أ.د عبد الله يوسف الغنيم

مركز البحوث والدراسات الكويتية 2008

مسيرة التنمية البيئية بالكويت دراسة تحليلية توثيقية