توليد الكهرباء

محطات لتوليد الكهرباء لا تنتج ملوثات للبيئة

د. طلال العازمي

يعمل خبراء الطاقة البيئية في كل من الولايات المتحدة وألمانيا علي مشروع مشترك لبناء محطة لإنتاج الطاقة من الفحم بدرجة كفاءة ترتفع إلى 60% وهو ما يعد رقما قياسيا عالميا جديدا وبطاقة 275 ميجا واط والأهم والمميز في الأمر أنه ستعمل دون أن تطلق غاز ثاني أكسيد الكربون لتصبح المحطة الأولي من نوعها في العالم والأكثر رافة بالبيئة وذلك علي الرغم من أنها تعمل باستخدام الفحم وأضاف الخبر الذي نشر علي موقع محيط وقد أطلق العلماء علي المحطة إسم "محطة طاقة الإبتعاث صفر يي يخ وسيتولي بناء المشروع اتحاد من الشركات الألمانية والأمريكية المنتجة للطاقة بقيمة مليار دولار.

ويعول العلماء علي حرق الفحم بالغاز بهدف إنتاج الطاقة الكهربائية وتقليص صدور الغاز عن العملية إلى الصفر .

وهذا يعني أن الفحم لن يتم حرقه وإنما سيجري تحويله بشكل مباشر إلى خليط من الغازات الصناعية يحتوي على ثاني أكسيد الكربون أيضا ويحرك خليط الغاز الصناعي تربينات ضخمة تعمل بالغاز والبخار ولا تترك مجالا كبير الضياع الغازات المفيدة وهي سر كفاءة النظام العالية التي ترتفع إلى 60% .

ويفترض أن يتولى نظام من الصخور والأحجار ضغط غاز ثاني أكسيد الكربون في الحال بعد أن يتم فصله بواسطة حجرات محكمة يجري بعد ذلك تعدينة بين طبقات هذه الصخور التي تمتد تحت الأرض علي عمق بتراوح بين مائة وألف متر يذكر أن العلماء سيعلمون علي تجربة هذه التقنية الجديدة في البداية بإستخدام كميات قليلة من الفحم.

ويعمل حاليا فريق مشترك من الألمان والأمريكان علي تطير غشاء خاص يستخدم في هذا المشروع خاصة لفصل غاز ثاني أكسيد الكربون والهيدروجين عن مزيج الغازات الصناعية وهذا هو الجانب العلمي الصناعي من المشروع حيث من المعروف أن تقنية خلايا الوقود بإستخدام الهيدروجين هي من التقنيات الواعدة في إنتاج الطاقة بالطرق البديلة.

ويعمل العلماء الألمان في مدينة أيسن علي تطوير تقنية مشابهة تستخدم الفحم الحجري لإنتاج الطاقة بكافة 50% ومعروف أن الرقم العالمي في درجة إنتاج الطاقة من الفحم الحجري هو 46 % وتقود شركة " سمنز " المعروفة إتحاد من 6 شركات ألمانيا أخري لتنفيذ المشروع الذي ينتظر أن يكون جاهزا للعمل خلال 5 أو 6 سنوات.

وتعتمد تقنية أيسن علي حرق الفحم الحجري بطريقة تعريضه إلى ضغط عال وهي العملية التي ينتج عنها خليط من الغازات حرارته 1500 درجة مئوية يحرك توربينات غازية وبخارية تنتج الكهرباء بفاعلية عالية.

وقد عمل العلماء علي التغلب علي جزيئات السخام الضارة بالبيئة والتخلص منها بصورة نهائية.

المصدر : مجلة بيئتنا - الهيئة العامة للبيئة - العدد 58