مستقبل المياه في الزراعة

مستقبل المياه في الزراعة

مستقبل المياه في زراعة أعلى كفاءة

فرح ابراهيم 

دعا الدكتور جاك ضيوف، المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة (فاو)، إلى تصعيد الاهتمام بإدارة المياه في القطاع الزراعي ومواصلة زيادة الدعم والتوجيه لمزارعي البلدان النامية من أجل معالجة أزمة ندرة المياه وشحها وما يترتب على ذلك من مشكلات الجوع.

ففي الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الوزاري بمناسبة انعقاد المنتدى العالمي الخامس للمياه، في إسطنبول، قال الدكتور ضيوف «إن مستقبل المياه يكمن في زراعة أعلى كفاءة».

وفي الوقت الراهن تستحوذ الزراعة على 70 % من مجموع استخدامات المياه العذبة على ظهر الكوكب، حتى وإن تباينت من منطقة لأخرى رهنا بمدى تطور كيفية الاستخدام فيما بين البلدان.

وفي حين يلزم ما يتراوح بين اثنين وثلاثة لترات من الماء للإيفاء بمتطلبات الشرب اليومية للفرد، ثمة حاجة إلى 3000 لتر لإنتاج الاحتياجات اليومية للفرد من الغذاء.

وذكر المدير العام للمنظمة أن الزراعة تنهض بمسؤولية أساسية في تلبية الطلب على الغذاء، اليوم ومستقبلا.

وأكد أن عدد الجوعى المتزايد في عالم اليوم، الذي يقترب من مليار نسمة، أو 15 % من مجموع سكان العالم أجمع، وقد يرتفع ما لم تتخذ قرارات جريئة وتطبق إجراءات ملموسة وسريعة لتدارك الأوضاع.

وفي ختام كلمته أعرب الدكتور ضيوف عن أمله في أن يوجه المنتدى العالمي الخامس للمياه نداء إلى المجتمع الدولي لضمان إتاحة الاستثمارات العاجلة المطلوبة للبنى الأساسية للمياه لدى البلدان النامية، واعتماد إدارة محسنة للموارد المائية من أجل تلبية الاحتياجات البشرية الأساسية مع تهيئة موارد معيشة إنتاجية للأجيال المقبلة.

المصدر : مجلة بيئتنا - الهيئة العامة للبيئة - العدد 115