برودة أوروبا

برودة أوروبا

برودة أوروبا في عالم يزداد حرارة

عنود القبندي

قالت المنظمة العالمية للارصاد الجوية ان الطقس ربما يكون باردا في اوروبا ولكن درجة الحرارة في العالم اخذة في الزيادة كما ان ارتفاع درجة حرارة الارض مازال يمثل خطرا. وشدد المتحدث باسم المنظمة «مايكل جارود الامين العام للمنظمة العالمية للارصاد الجوية شدد على ضرورة الا نخلط بين الطقس الحالي الذي نشهده وارتفاع درجة حرارة الارض.» ولقد هبطت درجات الحرارة الى مستويات قياسية في المانيا وادى تساقط الثلوج بشكل كثيف الى توقف الحياة في مدينة مرسيليا المشمسة عادة في جنوب فرنسا. كما هبطت درجات الحرارة في سويسرا الى ما دون الصفر لليوم الثامن على التوالي. وان دراسات الطقس منذ عام 1850 تظهر زيادة لا يمكن انكارها في درجات الحرارة. انه لا يمكن ان يكون هناك شكا في ان الاتجاه مازال نحو ارتفاع الحرارة وان درجة حرارة سطح الارض ارتفع ثلاثة ارباع درجة منذ منتصف القرن التاسع عشر.»

ويعتقد معظم العلماء ان ارتفاع درجة حرارة الارض يخلق طقسا متطرفا يؤدي الى سقوط قتلى ودمار من خلال الاعاصير والفيضانات والجفاف. وعلى الرغم من ان عام 2008 كان اكثر برودة من العام الذي سبقه فقد كان اكثر عاشر سنة ارتفاعا في درجة الحرارة منذ بدء عمليات التسجيل. وان الموجة الباردة التي تشهدها اوروبا سببها ظاهرة النينو التي يكون فيها سطح الماء في اجزاء من المحيط الهادي اكثر برودة من المعتاد. ومن خلال عمليات معقدة خاصة بالارصاد الجوية يمكن لها ان تؤثر على الطقس فوق المحيط الاطلسي.

المصدر : مجلة بيئتنا - الهيئة العامة للبيئة - العدد 111