مساحيق قابلة للانفجار

مساحيق قابلة للانفجار

غبار ومساحيق ناعمة قابلة للانفجار 

عبدالحكيم ناصر القطان - شركة البترول الوطنية الكويتية

لأي مادة قابلة للاحتراق قد تؤدي إلى انفجار غباري ذي نتائج كارثية إذا كانت المادة منتشرة في الهواء أو أي وسط مؤكسد على شكل غبار أو مسحوق ناعم.

في 7/7/2008 حدث انفجار خطير في مصنع لتكرير السكر بالقرب من سفانا في ولاية جورجيا في الولايات المتحدة الأمريكية، الانفجار تسبب في إصابة أكثر من 30 شخصا بجراح توفى منهم 13 حتى نهاية شهر 3/2008، والتحقيق لمعرفة سبب الانفجار لا يزال جاريا، والأسباب التفصيلية لم تعرف بعد، ولكن التحقيقات الأولية تشير إلى أنه (انفجار غباري).

الكثير من الناس لا يدركون العديد من أنواع الغبار والمساحيق الناعمة، فالانفجار الغباري يكون على شكل مسحوق ناعم يشمل تقريبا جميع المواد العضوية مثل السكر، البلاستيك، دقيق الحبوب، نشا الذرة، المستحضرات الصيدلانية، بالإضافة إلى ذلك تشكل مساحيق المعادن كالألمونيوم والماغنيسيوم مصدر خطر للانفجار الغباري.

الشروط اللازمة لحدوث انفجار غباري

الوقود- المؤكسد- الانتشار- مصدر الاشتعال- محدودية الحيز. 

1-  الوقود : الجزيئات الصغيرة تكون أكثر عرضة للانتشار والاشتعال.

2-  المؤكسد : الاكسجين الموجود في الهواء عامل كافي للمساعدة في حدوث الانفجار. 

3-  الانتشار : يجب أن يكون الغبار منتشرا في الهواء أو أن يكون داخل معدات التصنيع حيث من الممكن أن يحدث هذا في مبنى عند حصول تسرب أو انفجار غباري صغير أولي أو يؤدي إلى تصاعد الغبار الموجود على الأرضية.

4-  مصدر الاشتعال : كشحنات كهربائية ساكنة، أو قد يكون لهب مكشوفا أو خطأ كهربائي. 

5-  محدودية الحيز : على سبيل المثال الجدران والأرضيات في المباني تجعل المكان محدودا، معدات العمليات، صوامع التخزين، مجمعات الغبار والقناة أيضا تشكل حيزا محدودا.

يمكن لكمية صغيرة من الغبار طبقة (23/1) بوصة على سطح مكشوف أو أن تكون سحابة غبار قابلة للانفجار بمجرد تحولها إلى جزيئات معلقة في الهواء، حيث تغطي مساحتها جميع الأسطح أكثر من (5 ٪) من مساحة أرضية المكان.

إن عمليات التنظيف تكون من ممارسات السلامة الضرورية عندما يتعلق الأمر بمخاطر الغبار وأن تقليل إمكانية تفريغ الكهرباء الساكنة من خلال استعمال التأريض وربط التصنيف الكهربائي السليم للمناطق، واختيار المعدات بطريقة صحيحة والاستعانة بمعدات السلامة اللازمة للتشغيل بطريقة آمنة.

المصدر : مجلة بيئتنا - الهيئة العامة للبيئة - العدد 106