مخلفات المحيط الهادئ

مخلفات المحيط الهادئ

المركز الإقليمي لمخلفات المحيط الهادئ لتنفيذ اتفاقية بازل 

عنود القبندي

تشير الدراسات إلى أن المخلفات ستصبح بسرعة مشكلة رئيسية في الدول الجزرية الصغيرة النامية، ولا تهدد هذه المخلفات الصحة العامة فقط بل سبل العيش أيضا.

وقد تغيرت طبيعة المخلفات الصلبة على مدار العقدين الأخيرين، من مخلفات عضوية متصلة بالزراعة إلى مخلفات بيولوجية أقل قابلية للتحلل ناتجة عن الصناعة ز ويقدر أن معدلات المخلفات البلاستيكية في الدول الجزرية الصغيرة النامية قد زادت منذ أوائل التسعينات بمعدل خمسة أَضعاف.

وللتغلب على تلك المشكلات في جنوب المحيط الهادئ بدأ المركز الإقليمي لمخلفات المحيط الهادئ العمل في يوليو 2004 في مقر البرنامج الإقليمي للبيئة لجنوب المحيط الهادئ في ساموان والغرض من إنشاء هذا المركز هو تنفيذ اتفاقية بازل « المتعلقة بمراقبة حركة النفايات الخطرة والتخلص منها عبر الحدود» واتفاقية وايجاني « المتعلقة بحظر استيراد المخلفات الخطرة المشعة للدول الجزيرة الأعضاء ومراقبة حركة وإدارة النفايات الخطرة عبر الحدود في المنطقة.

وسيبدأ المركز في التدريب ونقل التكنولوجيا وزيادة الوعي من أجل تطبيق اتفاقيتي بازل ووايجاني في أستراليا، جزر كوك، ولايات ميكرونيزيا الموحدة، جمهورية فيجي، جمهورية كيريباتي، ناورو، نيوزيلندا، بابوا غينيا الجديدة، وجمهورية جزر مارشال، ساموا، جزر سولومون، تونغا، وتوفالو. 

المصدر : مجلة بيئتنا - الهيئة العامة للبيئة - العدد 105