لقاء مع م. غانم السند

لقاء مع م. غانم السند

الارشاد الزراعي حلقة الوصل بين الجهة الرقابية وصاحب الاختصاص 

م. غانم السند : 60 محاضرة لباحثين واختصاصيين بطاقة 300 مشارك لتوعية الزراعيين! 

ريهام محمد

أشار مدير ادارة الارشاد الزراعي في الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية مهندس غانم السند إلى أنه في عام 1983 صدر المرسوم الاميري الذي بموجبه تم انشاء الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية التي يرتكز عملها على ثلاث ركائز اساسية وهي بحثية ورقابية وارشادية والجانب الارشادي الاخير هو مسؤولية ادارة الارشاد الزراعي التي يعتبر عملها احد المرتكزات الاساسية للهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية ولها دور فاعل وقوي في تنمية الوعي على المستوى المحلي من اجل دعم قضايا التنمية الزراعية والحيوانية والسمكية.

واضاف السند في حوار خاص لـ «بيئتنا» ان ادارة الارشاد الزراعي تقدم خدماتها الارشادية والتوعوية مجانا ولا يقتصر عملها على التوعية خارج اسوار الهيئة وانما تلعب دورا بارزا في تاهيل الكوادر والخبرات فنيا كل في مجاله من خلال اخضاع العاملين بشكل دوري الى سلسلة من الدورات والمؤتمرات المفيدة والمثمرة.

ولفت الى ان ادارة الارشاد الزراعي حققت انجازات مهمة على مستوى الوعي خلال السنوات الماضية والتي تمثلت واقعا من خلال توجه المزارعين نحو اساليب الري الحديثة رغم ارتفاع تكلفتها مقارنة باساليب الري التقليدية القديمة وايضا استخدام اساليب الزراعة الحديثة والسعي نحو الزراعة العضوية التي تمثل احد اهم السبل لحماية البيئة من الملوثات البتروكيماوية والمبيدات، وهنا نص الحوار معه:

* ما مدى الاهمية التي تتمتع بها ادارة الارشاد الزراعي من منطلق كونها احدى الادارات التابعة للهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية؟

إدارة الارشاد الزراعي من اهم الادارات في الهيئة العامة للزراعة وتكتسب اهميتها من منطلق كونها احد المرتكزات الاساسية للهيئة، ففي عام 1983 صدر المرسوم الاميري الذي بموجبه تم تاسيس الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية وتضمن المرسوم ثلاث ركائز اساسية لعمل الهيئة وهي بحثية ورقابية وارشادية والجانب الاخير هو صلب عمل ادارة الارشاد الزراعي التي تلعب دورا بارزا في تنمية الوعي المحلي بالثروة الزراعية والحيوانية وطرق تنميتها والمحافظة عليها.

يضاف الى ماسبق ان ادارة الارشاد الزراعي تمثل حلقة الوصل بين الجهة المستفيدة والمزارع والصياد من جانب وتصل ايضا بين الجهة الرقابية وصاحب الاختصاص، ومثال على ذلك وجود مشاريع عديدة واحتكاك وتعاون بين ادارتنا وادارات اخرى في الهيئة العامة للبيئة وبلدية الكويت ووزارة الاشغال، ونحن حاليا نتابع مشروع توصيل مياه الصرف الصحي المعالجة الى المزارع في العبدلي والوفرة، اضافة الى عملنا على مشروع مشترك مع جهات اخرى لحل مشكلة ارتفاع منسوب المياه الجوفية في منطقة الوفرة والتي ظهرت مؤخرا.

* وما هي الاختصاصات أو بالأحرى المهام التي تقوم بها ادارة الارشاد الزراعي؟

ادارة الارشاد الزراعي تقوم بكافة المهام الارشادية والتوعوية على المستوى المحلي فيما يتعلق بالامور الزراعية والثروة الحيوانية والسمكية وكل ذلك بهدف تنمية هذه الثروات الطبيعية والمحافظة عليها.

وتقوم ادارة الارشاد الزراعي بتفعيل دورها من خلال عدة انشطة وبرامج تشمل محاضرات وندوات توعوية للمواطنين والمزارعين داخل الهيئة وايضا دورات تاهيلية وفنية للباحثين والمختصين داخل الهيئة لتطوير كفاءاتهم وقدراتهم، وعلى سبيل المثال لا الحصر قدمت الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية متمثلة في ادارة الارشاد اكثر من 60 محاضرة عن طريق الخبراء والمتخصصين في الهيئة او بالتعاون مع الباحثين والمختصين في بعض الهيئات والجهات الحكومية والخاصة الاخرى مثل معهد الكويت للابحاث العلمية وجامعة الكويت، وقد تمت اقامة كل هذه المحاضرات داخل مقر الهيئة تحديدا في مسرح مجهز باحدث وسائل العرض المرئية والمسموعة ووسائل الترجمة الفورية وبطاقة استيعابية تصل الى اكثر من 300 شخص.

والدورات التي تقدمها ادارتنا مقسمة الى قسمين الاول دورات خاصة لموظفي الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية لتنمية قدراتهم الفنية وتطويرهم مهنيا اما القسم الثاني فهي الدورات الخاصة للمواطنين وتشمل عدة تخصصات منها مايتعلق بالحديقة المنزلية وطرق انشائها وتصميمها وتصميم شبكات الري وايضا برامج خاصة بقطاع الثروة الحيوانية ويشمل عملية تربية الحيوانات وكيفية التعامل مع الامراض التي تصيبها والامور الخاصة بالانتاج الحيواني والسمكي بالاضافة الى الزراعات التجميلية والانتاج النباتي.

كما تستقبل الهيئة العديد من الجهات الخاصة والحكومية التي تزور مرافقها المختلفة من بيوت محمية ومراكز لتربية الدواجن والحيوانات وهذه الزيارات تنسقها ادارة الارشاد.

من الامور التي التي تدخل في اختصاصنا ايضا زيارة الحدائق المنزلية وتحديد العلة او المشكلة فيها بناء على اتصال  هاتفي من صاحبها حيث يخرج فريق مختص ويعاين المكان ثم يوجه المواطن الى الجهة ذات الاختصاص في الهيئة على سبيل المثال اذا حدد مهندس الارشاد الاصابة في الحديقة المنزلية على انها اصابة في الاشجار يقوم المهندس بتوجيه المواطن الى الجهة المختصة في الهيئة وهي ادارة المكافحة، واذا كانت المشكلة في التسميد يتم توجيه المواطن الى قسم التربة والمياه في الهيئة.

كما يقوم مهندسونا بزيارة المزارع  والمناطق الزراعية في الوفرة والعبدلي ويعملون على ارشاد وتوعية المزارعين والعاملين بها، كذلك نقدم بالتعاون مع ادارات في الهيئة وجهات فنية دورات متخصصة في المناطق الزراعية المختلفة ومن بينها منطقة الصليبية.

كذلك اصدرنا مايقارب الـ 13 نشرة ارشادية في مجالات الانتاج النباتي والحيواني والسمكي ولدينا خطط مستقبلية لعمل برامج مرئية بالتعاون مع تلفزيون الكويت تهدف الى الارشاد والتوعوية الزراعية والحيوانية حتى نصل الى اكبر شريحة ممكنة من المواطنين والمقيمين.

* وما أهم الانجازات التي حققتها ادارتكم خلال السنوات الماضية؟

ادارة الارشاد الزراعي دورها كبير وتتجاوز اهميته الـ 90 % واعتبر اهم انجاز حققناه تغيير القناعات والاتجاهات لدى العديد من المزارعين والدليل على ذلك واضح في اتجاه الكثيرين الى استخدام الطرق الحديثة في الزراعة والميل نحو الزراعة العضوية التي تخلو من المواد والاسمدة البتروكيماوية والمبيدات الحشرية، ايضا توجه المزارعين في الكويت الى اساليب الري الحديثة رغم ارتفاع تكلفتها مقارنة باساليب الري التقليدية القديمة لكنها على المدى البعيد توفر ماديا وتحافظ على الثروة المائية.

* نسمع أن البيوت المحمية مضرة بيئيا فما مدى صحة ذلك؟

الزراعة المحمية عدة انواع منها ما نستخدم معه البيوت البلاستيكية او الزجاجية او مواد اخرى كالروكلين وهي وسيلة لتوفير بيئة مناسبة لنمو النبات بعيدا عن عوامل الطقس التي قد تضره، وتتم الزراعات المحمية في الكثير من الاحيان  بعيدا عن استخدام المبيدات الحشرية والاسمدة البتروكيماوية وهذا الاتجاه يحافظ على البيئة ولا يضر بها، ولو كانت البيوت المحمية مضرة بيئيا لما استخدمتها كل دول العالم المتقدم.

* وماذا عن البذور المهجنة وهل فعلا تسبب المحاصيل التي تنتج عنها امراض كالسرطان وامراض اخرى؟

- البذور المهجنة تقنية عالية جدا وتكلفتها عالية تصل الى مليارات وهي غير متوفرة لدينا في الكويت، والولايات المتحدة الامريكية اكثر دول العالم تقدما في هذا المجال وهي تنتج المحاصيل الزراعية من هذا النوع ويأكلها شعبها وتصدرها الينا، وحتى الآن كل ما اطلق حول المحاصيل المهجنة مجرد تكهنات واحتمالات غير مثبته علميا بحالات فعلية، وعموما أي شيء طبيعي نحن نضمن سلامته واي شيء يتدخل الانسان فيه يكون له اضرار كبيرة طبعا.

* وبرأيك هل القوانين الخاصة بحماية وتنمية الثروة الزراعية والحيوانية في الكويت كافية ورادعة ام انها تعاني من جوانب من القصور؟

يجب ان نفرق بين وجود القانون ودرجة الوعي من قبل المواطن لاحترام القانون والالتزام بتطبيقه، ومن دون شك الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية قامت بدور كبير والتوعية زادت وهناك مظاهر وحملات بيئية عديدة تؤكد ذلك ولا نستطيع ان نقول ان الوعي 100 % ولكن يمكن ان نقول انه زاد وفي ازدياد.

* وهل هناك أنواع للحدائق المنزلية؟

نعم هناك أربعة أنواع للحدائق المنزلية الحديقة الأندلسية واليابانية والفرنسية والانجليزية؟

* وهل يوجد فرق بينهم؟

نعم يوجد فرق بينهم فالحديقة الأندلسية يبرز فيها الطابع العربي والإسلامي العريق فهي عادة تكتنفها أسوار الأشجار العالية والمتسلقات  المزهرة وتزين ممراتها أحجار الفسيفساء وتنشأ فيها النافورات الأنيقة بالإضافة إلى أحواض ألازهار ذات الشذا العطر والتنسيق الرائع.

أما الحديقة الانجليزية يلاحظ بها المسطحات الواسعة ذات الأشجار المتناثرة على غير نظام والممرات الضيقة المستقيمة وأنواع محدودة من الأزهار وهي إجمالا غير متناظرة وبسيطة التخطيط تحاكي الطبيعة في توزيع النباتات وأشكال البرك القريبة من منظر البحيرات وكذلك تعني الحديقة الإنجليزية بإقامة جدران في الحديقة توضع بجانبيها المقاعد وتزرع عليها بعض أنواع النباتات المتسلقة أو الشجيرات.

أما الحديقة اليابانية لها العديد من المميزات فهي تقليد تقليد الطبيعة بكافة صورها فتجد التل والوادي والمستنقع والحجر والجسر والأكشاك اليابانية التقليدية والمظلات ومساقط المياه والتنسيق غير المتناظر بالإضافة إلى انتقاء أنواع قزمه من الأشجار والشجيرات وزراعة العديد من الأزهار وغيرها، فاليابان أمة عريقة في مضمار الحدائق.

الحديقة الفرنسية تتميز بالزخرفة المعمارية والتناظر بين أجزائها التام و التنسيق المنتظم والبرك ذات الأشكال الهندسية والأشجار المشكلة جيدا كما في حدائق قصر فرساي وغيرها من حدائق العصور الوسطى والتي تصور تماما هذا النوع من الحدائق.

* نسمع آفات وأمراض توجد في الحدائق المنزلية ممكن أن تذكر لنا بعضها؟

هناك فرق بين الآفات والأمراض فالآفات تتمثل في النمل والذي يتغذى على الأخشاب والمواد السليوزية وعلى جذوع الأشجار، والحفار « كلب البحر» ويتغذى داخل الانفاق تحت سطح الأرض على جذور وسيقان النباتات خاصة البادرات. والمن والذي تتغذى الحشرات في مجموعات فتمتص عصارة النبات وتسبب تجعد الأوراق واصفرارها ثم جفافها وموتها ويفرز كميات كبيرة من المادة العسلية التي ينمو عليها فطر العفن الأسود، كذلك يوجد البق الدقيقي والعناكب والقواقع والبزاقات التي تتغذى على الأوراق.

أما أمراض الحديقة المنزلية تتمثل بموت البادرات والذيبول الوعائي وتعفن الجذور وتعقد الجذور وأمراض الساق الأسود واللفحة وتقرح الساق الرمادي  والبياض الدقيقي والزغبي وتبقع الأوراق الرمادي والأسود والبني كذلك عفن الثمار الأسود.

* هل توجد طرق معينة متبعة في ري الحدائق المنزلية؟

هناك العديد من طرق الري المستخدمة في ري الحدائق المنزلية منها الري بالغمر وهي غحدى طرق الري السطحي التقليدي المستخدمة في ري مزروعات وأشجار ومسطحات الحديقة. ولكن توجد أنظمة ري حديثة تنقسم إلى ثلاثة مجموعات رئيسية كالري بالتنقيط  والرش والفقاعات « الببلر» وجميعها تعمل على توصيل مياه الري من مصدرها بواسطة شبكة أنابيب تحت أو فوق سطح التربة وذلك بعد رفعها بواسطة المضخات لتصل إلى كل نبات أو شجرة عبر المنقطات أو الفقاعات أو الرشاشات.

* وهل هناك أفضلية انوع معين من طرق الري؟

لا ليس هناك أفضلية فكل له مميزاته مثلا نظام الري بالتنقيط يقوم بتوصيل كميات مناسبة وبطريقة بطيئة بشكل نقط منفصلة أو متواصلة التي تنظم عملية الري وتقتصد في الماء وتقلل نمو الأعشاب والحشائش الضارة بالإضافة إلى زيادة الإنتاج للتحكم في إضافة كميات الماياه والسماد، فهو يستخدم في ري جميع مزروعات الحديقة.

أيضا الري بالرش له مميزاته فهو عبارة عن اضافة المياه للنباتات بشكل رذاذ ناتج عن اندفاع تلك المياه من خلل فتحات الرشاش  تحت ضغط معين يتم توليده على شكل قطرات أشبه بقطرات المطر لتغطي جميع المساحة بالماء  وقد تكون نظم الري في خطوط مستقيمة أو على شكل دائري، بالإضافة إلى أنه يعمل كملطف للحرارة مما يتيح مناخ ملائم لنمو النبات ولا يحتاج لعناية خاصة أو تنقية المياه.

أما الري بالفقاعات يعتبر هذا النظام من أنظمة الري الحديثة التي أثبتت كفاءتها في ري أشجار النخيل والفاكهة بصورة أساسية كما يستخدم في ري أحواض الزهور وأشجار وشجيرات الزينة. والذي يوفر الوقت كما أنه يمكن استغلال المياه ذات الملوحة المتوسطة لري الأشجار بواسطة هذا النظام دون التسبب في حدوث أضرار لأوراق الأشجار.

* وهل هناك اهتمام من قبل الهيئة العامة لشئون الزراعة والثروة السمكية في نشر الوعي لدى المواطنين؟

نعم هناك اهتمام كبير من قبل الهيئة وذلك عن طريق إقامة بعض الدورات التدريبية والتي تمثلت في دورة الحديقة المنزلية لنشر الوعي الزراعي وذلك لتنظيم وتخطيط وتصميم الحدائق وزراعة أشجار النخيل والعناية بها وكيفية إعداد شبكة ري مصغرة بالحديقة والتعرف على الآفت وأمراض الحديقة المنزلية، ودورة تربية الماشية والدواجن وذلك لنشر الوعي الخاص بالثروة الحيوانية والتي تشتمل تربية الأغنام والعجول الرضيعة وتغذية الأبقار وكيفية العناية بها وتربية الدواجن ن كذلك دورة تربية نحل العسل والتي من خلالها يمكن التعرف على الآفات الحشريية والحيوانية للنحل وكيفية تربيته طبيهيا وصناعية وأهم العمليات النحلية خلال العامن بالإضافة إلى دورة الاستزراع السمكي وذلك للتعرف على أساسيات ونظم الاستزراع السمكي وكيفية تحضير وصيانة الأحواض والتغذية الصناعية وكيفية التخطيط للمزرعة السمكية وخطواتها ودلائل الأسماك المريضة. 

المصدر : مجلة بيئتنا - الهيئة العامة للبيئة - العدد 104