الطاقة المتجددة

الطاقة المتجددة

تعاون آسيوي في الطاقة المتجددة 

عنود محمد القبندي

توصلت دول آسيا والمحيط الهادئ إلى اتفاق خلال اجتماع برعاية الأمم المتحدة في بانكوك من أجل تعزيز التعاون حول تنمية الطاقة المتجددة في محاولة منهم لخفض اعتمادهم على الوقود الأحفوري وتعزيز برنامجهم الطويل الأمد لتأمين الطاقة. وقد اتخذ قرار تبادل الخبرات ونشر تقنيات تنمية الطاقة المتجددة قبل ختام الدورة السنوية للجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ والتي ركزت هذه السنة على موضوع تأمين الطاقة والتنمية المستدامة.


وقد أظهرت دراسة حديثة للجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ أن المنطقة لا يمكن أن تعتمد على التزايد المستمر لمخزون الطاقة من أجل تعزيز النمو الاقتصادي، وإذا كانت الطاقة في المنطقة تحتاج إلى نمو مستمر بالمعدل الحالي فسيكون طلبها على الطاقة بمقدار نصف طلب العالم أجمع عليها بحلول العام 2030، بحيث أن 80 % من هذا الطلب سيكون على النفط والفحم وأنواع أخرى من الوقود الأحفوري والتي ستتسبب بانبعاثات كبيرة للكربون.
ويعتمد حوالي مليار وسبعمائة مليون شخص في المنطقة على وقود الكتلة الأحيائية التقليدي فيما لا تتوفر الكهرباء لمليار شخص بالمنطقة. ويذكر أن أكبر عدد من ضحايا تلوث الهواء الناجم عن حرق هذا الوقود يوجد في دول آسيا والمحيط الهادي.

كما أنه تم اختيار موضوع الدورة السنوية المقبلة للجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ وهو «الزراعة المستدامة والأمن الغذائي». 

المصدر : مجلة بيئتنا - الهيئة العامة للبيئة - العدد 102