نهر الدانوب

نهر الدانوب

الدانوب .. جيولوجيا معقدة تعبر 10 دول 

دلال جمال 

لقب بنهر العواصم بسبب مروره في العاصمة فيينا وبراتيسلافا، بودابست وبلغراد، وهذا النهر يعبر 10 دول أوروبية. يتكون من إلتقاء نهرين هما بريج وبريجش اللذين ينبعان من الغابة السوداء في ألمانيا ويلتقيان على بعد أميال قليلة عند مدينة دوناوشينغن الألمانية. 

ويواصل النهر جريانه لمسافة 2860 كم حيث يصب في البحر الاسود مكوناً دلتا تشترك فيها كل من رومانيا ومولدافيا وأوكرانيا، وعند ميناء سولينا في رومانيا يصب أهم فرع من فروع دلتا الدانوب والمعروف بفرع سولينا. وعلى الرغم صغر منابع الدانوب إلا انه جيولوجيا يعتبر أقدم من نهر الراين وله بعض التعقيدات الجيولوجية المثيرة للاهتمام، وشهد النهر الكثير من الثقافات القديمة منذ العصر الحجري. 

تعتبر دلتا الدانوب أكبر دلتا نهرية في أوروبا وأكثرها محفوظة بيئياً، وتتشكل من تفرع نهر الدانوب قبل أن يصب في البحر الأسود، وتقع ضمن حماية منظمة اليونيسكو منذ عام 1991. وتم ادراجها ضمن التراث العالمي. منطقة نهر الدانوب محمية طبيعية حيث تعتبر موطن العديد من الطيور والأسماك وتتضمن أكثر من 320 صنفا من الطيور وأكثر من 45 صنفا سمكيا، وتهاجر الطيور إلى هذه المنطقة للتكاثر قادمة من حول العالم كأوروبا، آسيا، أفريقيا، حوض البحر المتوسط. وتعتبر أيضاً موطنا مهما للنباتات النهرية خاصة الطحالب والأعشاب. 

لروافد الدانوب أهمية كبيرة حيث يتم استخدام 60 رافدا في الملاحة، وفي عام 1987 زادت نسبة البضائع المنقولة عبر الدانوب الى نحو مليون طن، وفي عام 1999 واجهت الملاحة في الدانوب العديد من الصعوبات بسبب قيام حلف شمال الأطلسي بقصف ثلاثة جسور في صربيا وتم الإنتهاء من إزالة الأنقاض عام 2002.

وتم انشاء 3 ممرات مائية صناعية في نهر الدانوب وهي تيزا والدانوب اليومي وباكا وهذه الممرات تقصر المسافة للبحر الأسود بحوالي 400 كيلو متر وقناة الدانوب ونهر الراين بحوالي 170 كم. ويربط نهر الدانوب البحر الاسود مع المراكز الصناعية والتجارية في اوروبا الغربية بالاضافة الى ميناء روتردام في هولندا، وتم تصميم ممرا للسفن الداخلية، ويستقبل الدانوب كميات مهولة من السفن يوميا. تغذي مياه الدانوب اكثر من 10 ملايين نسمة، ولكن هناك دول تعاني من تلوث واسع النطاق على ضفاف النهر حيث ان اجزاء قليلة من ضفاف النهر في رومانيا يكون نظيفا فتجد صعوبة في الحصول على المياه الصالحة للشرب من النهر. 

في عام 1998 تم إنشاء اللجنة الدولية لحماية نهر الدانوب «ICPDR» وهي منظمة تتألف من 16 دولة منها على سبيل المثال، رومانيا، اوكرانيا، المجر، الجبل الأسود، كرواتيا. هدف هذه اللجنة تنفيذ اتفاقية حماية نهر الدانوب من خلال التشجيع والتنسيق الدائم لإدارة المياه وتحسينها والمحافظة عليها من خلال الاستخدام الرشيد للمياه، وتنفيذ توجيه الإتحاد الأوروبي الاطاري للمياه، بالإضافة الى تحسين وصيانة مرافئ الانهر وتجتمع اللجنة مرتين بصفة منتظمة خلال العام.

المصدر : مجلة بيئتنا - الهيئة العامة للبيئة - العدد 141