الطاقة الشمسية

الطاقة الشمسية

قريباً.. السعودية تصدر الطاقة الشمسية لمصر وأوروبا

انتصار البصمان

تمثل السعودية أكبر منتج للنفط في العالم، قد تصبح قريبا أكبر منتج للطاقة الشمسية البديلة في العالم، حيث حولت المملكة أنظارها مؤخرا إلى إنتاج الطاقة المتجددة النظيفة والتي ستستخدمها قريبا وتقوم بتصديرها. والتي من الممكن أن تقوم كل من مصر وأوروبا باستيراد الطاقة الشمسية من السعودية قريبا. إن الناس في مصر وأوروبا قد يضيئون أنوار منازلهم يوما ما بكهرباء مستوردة من محطات شمسية ضخمة موجودة في السعودية وتعمل المملكة على تشييدها خلال السنوات القليلة المقبلة.

هناك خطط في المملكة لتشييد محطات الطاقة الشمسية حيث أن هناك خططا وبرامج طموحة جدا في هذا المجال، على الرغم من أنن السعودية تحتاج لعدة سنوات من أجل إنجاز هذه البرامج، إلا أنها ستكون ذات طاقة هائلة. ولكن هناك توقع كبير في أن تصبح السعودية منتجا رئيسيا للطاقة الشمسية في العالم.

وكانت الحكومة السعودية قد أعلنت سابقا أنها خصصت مبلغا يزيد على 100 مليار دولار من أجل استثمارها في مصادر الطاقة المتجددة، على أن معظم هذه الاستثمارات تتركز في مجال الطاقة الشمسية. وإضافة إلى أن لدى السعودية مخزونا هائلا من النفط، وقدرة عالية على الإنتاج والتحكم في الإنتاج، فإن الشمس تسطع فوق أراضي المملكة طوال العام ولمدد طويلة جدا، ما يجعل لدى السعودية أيضا قدرات شمسية لا تتوافر في أي دولة أخرى بالعالم. ويأتي توجه المملكة نحو الاستثمار في مصادر الطاقة تمكن فيه الاقتصاد السعودي من تحقيق نسب نمو كبيرة وغير مسبوقة خلال السنوات القليلة الماضية، بفضل الارتفاع الكبير في أسعار النفط، وبفضل الأثر المتواضع للأزمة الاقتصادية العالمية، ما أتاح للسعوديين فرصة التوسع في الاستثمارات المستقبلية ومن بينها الاستثمار في إنتاج الطاقة الشمسية.

وذكرت الصحيفة البريطانية «فاينينشال تايمز» عن مدير وكالة الطاقة المتجددة الدولية عدنان أمين قوله إن لدى السعودية خططا لإنشاء محطة شمسية لإنتاج الطاقة الكهربائية تصل قدرتها الإنتاجية إلى 41 غيغاواط، وهذه المحطة في حال إنشائها ستمنح المملكة القدرة على تصدير الطاقة وليس فقط استخدامها.

المصدر: مجلة بيئتنا - الهيئة العامة للبيئة - العدد 156