النفايات

النفايات

في 111 موقعاً حملة "نظفوا الإمارات" تجمع أكثر من 191 طناً من النفايات

انتصار البصمان

تمكنت حملة «نظفوا الإمارات» التي نظمتها مجموعة عمل الإمارات للبيئة يوم 12/12/2012 في 111 موقعاً في مختلف أنحاء الدولة من جمع أكثر من 191 طن من النفايات، وذلك بمشاركة أكثر من 42 ألف متطوع تم تزويدهم بأكياس النفايات القابلة للتحلل الحيوي، والقفازات القطنية المعاد استخدامها، والقبعات والقمصان.

وقالت حبيبة المرعشي رئيس ة مجموعة عمل الإمارات للبيئة «إن الدعم الهائل الذي نحظى به كل عام هو شهادة أن (نظفوا الإمارات) أصبحت حملة توحد جميع الناس في دولة الإمارات للعمل من أجل حماية البيئة والحفاظ عليها».وإن هذه الحملة التي نقوم بها على مدار عقد من الزمان هي طريقتنا الخاصة للحفاظ على حكمة (روح الاتحاد) حية في نفوسنا، وللتعبير عن حبنا وولائنا للوطن وقيادته الحكيمة». وأوضحت أن الحملة التي عقدت دورتها الأولى قبل 11 عاماً في 4 إمارات (أبوظبي ودبي والشارقة وعجمان)، نمت وأصبحت أكثر قوة على مدار السنين لتصل اليوم إلى المناطق النائية والجزر الصغيرة في مختلف إمارات الدولة السبع، ولتنمو أنشطتها أيضاً لتضم مجموعةً متنوعةً من الأنشطة البيئية.

وأشارت إلى أن الحملة جمعت برامج (التدوير في الحي) و(شجرة في المجتمع جذور توحدنا) ومبادرة (علبتك لشجرتك)، والتي مكنت المجموعة من خلالها من اعادة تدوير حوالي 165 ألف كجم من الورق، 100 كجم من البطاريات، حوالي 2000 جهاز هاتف محمول، أكثر من 7500 كجم من البلاستيك، حوالي 1400 كجم من عبوات العصائر (التتراباك)، حوالي 1500 من عبوات أحبار الطابعات، و8000 كجم من علب الألمنيوم. حيث قام المشاركون في هذه البرامج بزراعة ما مجموعه 274 شجرة من الأشجار الأصيلة في مخيم زايد الكشفي.

وأضافت المرعشي «إن هذا هو احتفال للمجتمع ونحن فخورون بأن نرى كيف أن أعضاء الأسرة بأكملها - الأم والأب وبناته وأولاده – يشاركون معاً كمتطوعين في هذه الحملة. كما أنه ما يبعث في النفس راحة توسع نشاط الحملة ليجمع مختلف فئات المجتمع في كافة أنحاء الدولة، كما أنه نظراً للإقبال الكبير على الحملة السنوية، بدأت المجموعة الحملة في وقت مبكر من 19 نوفمبر في بعض الإمارات، وستمتد حتى مطلع العام المقبل في بعض المناطق في المنطقة الغربية، وبما يتناسب مع الجدول الزمني لجميع المشاركين».

مفهوم مشترك

وقالت حبيبة المرعشي إن هذه الحملة تبين بوضوح أن رعاية البيئة أو الالتزام بالحفاظ عليها هو مفهوم مشترك يتخطى جميع الحواجز مثل العرق والجنس والجنسية والعمر. نحن سعداء بمشاركة المؤسسات الحكومية والشركات والطلبة والأسر والخبراء والعمال؛ حيث أجاب الجميع الدعوة يوم 12.12.12.

وأشارت إلى أن الحملة شهدت العام الماضي جمع 97 طنا من النفايات بمشاركة 27.136 متطوعا في 110 مواقع. وقد سجلت الحملة في هذا العام 55% زيادة في المشاركة و97% في حجم النفايات التي تم تجميعها مقارنةً في الدورة الماضية. وقالت إن الحدث شهد مشاركة من جميع فئات المجتمع من رجال الأعمال والمديرين والمهنيين والموظفين والعمال الذين عملوا جنباً إلى جنب مع المسؤولين والموظفين الحكوميين والطلبة والمعلمين والأكاديميين بهدف الحفاظ على بيئة دولة الإمارات العربية المتحدة أكثر نظافة واخضراراً.

وأكدت أن نجاح الحملة يأتي كنتيجة لجهد مشترك بين مجموعة عمل الإمارات للبيئة وبلدية مدينة أبوظبي، وهيئة البيئة والمحميات الطبيعية - حكومة الشارقة، وبلدية الفجيرة وهيئة المنطقة الحرة برأس الخيمة، وسلطة المنطقة الحرة في عجمان، ودائرة التخطيط والبلدية – عجمان، وبلدية مدينة العين، والمجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة.

مجموعة عمل الإمارات للبيئة

تهدف مجموعة عمل الإمارات للبيئة إلى المساهمة في جهود حماية بيئة دولة الإمارات العربية المتحدة عبر تطوير حزمة من البرامج والفعاليات التدريبية والأنشطة الاجتماعية، وذلك من خلال وسائل التعليم وتنفيذ البرامج الفعالة ومشاركة المجتمع، والعضوية فيها مفتوحة لجميع الجنسيات.

تلقى المجموعة التشجيع والمساندة من عدد من الهيئات الحكومية المحلية والاتحادية المعنية بشئون البيئة.

وتعد مجموعة عمل الإمارات للبيئة أول مجموعة من نوعها في العالم تحصل على شهادة أيزو 14001ISO لتطبيقها نظام الإدارة البيئية. بالإضافة إلى تميزها بحصولها على اعتماد اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحـر(UNCCD) وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP) وعضوية الميثاق العالمي للأمم المتحدة (UNGC) وعضوية الاتحاد الدولي لصون الطبيعة (IUCN)، إلى جانب كونها نقطة الارتكاز للشبكة الاقليمية للميثاق العالمي في منطقة الخليج.

المصدر: مجلة بيئتنا - الهيئة العامة للبيئة - العدد 156