قال المدير العام ورئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للبيئة الشيخ عبدالله أحمد الحمود الصباح إن إدارة النفايات تعتبر من أهم التحديات البيئية التي تواجه دول العالم.

وقال الشيخ عبدالله الأحمد في كلمته الافتتاحية لندوة (إدارة النفايات لحفظ الصحة وتنمية مستدامة) إن إدارة النفايات إحدى المشكلات البيئية الرئيسية التي تهدد دول العالم لما ينتج عنها من مخاطر صحية وبيئية وأمنية في حين تحتاج إلى خبرة كبيرة وجهد شاق وتكلفة مادية عالية لإعادة تأهيلها والاستفادة منها وإدخالها ضمن المنظومة البيئية   وأوضح أن هذه الندوة تهدف إلى دراسة كل الجوانب الخاصة بقضية النفايات في دولة الكويت والطرق المثلى لإدارتها نحو تحقيق الصحة المهنية والتنمية المستدامة   وأضاف أن الكويت تعاني مشكلة إدارة النفايات وإعادة تأهيلها منذ عشرات السنين عندما سمح لشركات النظافة باستغلال حفر الدراكيل غير المجهزة هندسيا وبيئيا لأغراض الردم والتخلص من النفايات بأنواعها المختلفة  وذكر الشيخ عبدالله الأحمد أن كمية نفايات البلدية تقدر بنحو 50 مليون متر مكعب من جميع هذه المرادم والتي تعتبر غير مؤهلة لذلك يتوجب التعامل معها بالسرعة الممكنة لاسيما أنها اصبحت قريبة من المناطق السكنية الجديدة بسبب الزحف العمراني للمدن